ads980-90 after header
الإشهار 1

تأجيل لقاء القاهر: عين حماس على منظمة التحرير الفلسطينية لتعزيز نفوذها

نجلاء أيت كريم

الإشهار 2

أثار تأجيل لقاء القاهرة تساؤلات عديدة في الشارع الفلسطينيّ، وقد أشارت عدّة مصادر إعلاميّة وتصريحات لقيادات سياسية فلسطينيّة أنّ هذا التأجيل يأتي بسبب خلافات جوهرية بين حركتي فتح وحماس حول قضايا وطنيّة.

من جهة، تسعى حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” إلى التعديل في هيكلة منظمة التحرير الفلسطينيّة، بالشكل الذي يسمح لها بالانضمام إليها. إلّا أنّ الجانب المصريّ لم يدعم هذا التوجّه ودعا إلى تباحث مسائل أخرى أكثر إلحاحا وأولويّة.

في المقابل، تدعو حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” إلى تباحث تشكيل حكومة وحدة وطنيّة، باعتبار أنّها أولويّة ملحّة للشعب الفلسطينيّ.

وتشير عدد من التحليلات إلى أنّ حركة حماس تسعى إلى الانضمام لمنظمة التحرير من أجل تعزيز نفوذها في المنطقة، وبشكل أخص في الضفة الغربية تمهيدا لإزاحة فتح من المشهد السياسيّ، أو تهميش دورها المحوري الذي تلعبه حاليًّا.

هذا وتشير مصادر نقلا عن قيادات فتحاويّة، إلى أنّ تأجيل لقاء الفصائل الفلسطينيّة جاء بموافقة حركة فتح والسلطة الفلسطينية بعد اقتراح مصر ذلك، في حين تمسّك جبريل الرجوب بعقد اللقاء، وهو ما أثار تساؤلات بين زملائه في الحركة. وبحسب المصادر ذاتها، فإنّه الرجوب كان مطالبًا بتوضيح موقفه بعد العودة من مصر إزاء عقد اجتماع الفصائل بالقاهرة.

من الواضح أنّ الأوضاع تسير إلى مزيد من التعقيد بين فتح وحماس، وهو ما يُنذر بانتهاء مرحلة المصالحة والعودة إلى مربّع الانطلاق.. ويبقى هذا رهينة الإرادة السياسية في البلاد.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5