ads980-90 after header
الإشهار 1

في الانتصار الفلسطيني

عبد الله راكز

الإشهار 2

في ضرورة اكتشاف مواطن النسيان في الذاكرة.

1/ عن “الصعلوك ” في زمن الرّدة؟:

هو لا يرتبط بالمؤسسة الهجينة إلا لكي يُقيم الرباط بينه وبين الوطن (الفلسطيني بالطبع)، هو مرآة مستقيمة تعكس (ولا زالت إلى يومنا هذا) قلق اللاجئ وشكه هي (أفكاره) دون ريب تعكس ” أفكار” الفلسطيني العادي الذي يدخل في جلد حنظلة، وينظر إلى حاضره وماضيه ومستقبله؟

الآن، بعد الذي جرى بغزة، وبالضفة وأراضي 48 من عدوان سافر على شعب يبحث عن حريته بإمكاناته المتواضعة في الكفاح الكفاح، سيقف “حنظلة” مرة أخرى في غزة على وجه التحديد، صعلوكا حافي القدمين، لا يستثير المخاوف، وسيعتقد أصحاب الشأن (مهما اختلفت تلاوينهم السياسية) أن هذا الصعلوك لا شأن له بما يجري من تسويات قامت على حسابه منذ زمن باسم الصبر والنصر الالاهي الآتي.

لا تلبث هذه الاتجاهات التسووية على حساب الشعب الفلسطيني أن ترسل ضمير الشعب “حنظلة” إلى قفص الاتهام، لأنها في جهلها (وعلى رأسها سلطة اتفاق أوسلو المغوار) تثير مخاوف أصحاب الشأن؟ وتدفعهم إلى تأمل هذا الصعلوك، الذي هو في معرفته وسذاجته مكره ومكروه، وأن بساطته هي براءة مقنعة، أي انه لا يجهله إلا جهل العارف، لا يسكت إلا لينطق، ولا يدير ظهره إلا ليرفع قبضته في وجه كل مرتدّ. وفي هذه العلاقة يمارس “حنظلة” لعبته، معتمدا على حسّه الخاص .حيث في تجربته الخاصة، الذاتية وفي الحس والتجربة يمارس قانون: الوجه والقناع أو ” الصمت الناطق “؟؟؟.

2/ القيادة الصحيحة التي تقود إلى الوطن الصحيح:

لا نبحث في أثرناه سلفا، عن مشجب نعلق عليه أحزاننا، بل فقط لكي تحافظ مرآة وعينا على بعد منطقي  حتى لا يصيبها الدوار، فلسنا ناطقين باسم الجماهير الفلسطينية، وإنما تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني في محنته، تستوجب عدم تكرار أخطاء الماضي الدفين، التي عرّفتنا بعذابات جماهير المخيمات، التي لا تطمح إلى الاستمرار فيه، لأن طموحها الوحيد هو القيادة الصحيحة التي تقود إلى الوطن الصحيح. لأن من يدافع عن الشعب الذي اتى وجاء منه وينادي بالممارسة السياسية الصحيحة يجب أن يسمح بتحقيقها (وأولها المصالحة الوطنية ذات  الأفق الواضح غير السياسوي) بنا يعكس إرادة الشعب الفلسطيني ويُنقد ممارسة من يخرج عليها، ويحرّض الشعب على هذه الممارسة أو تصحيحها.

لن نسخر بعد الذي جرى من مأساة في غزة وباقي الأراضي المحتلة على سلسلة الرؤوس الكبيرة في رام الله، وهي سلسلة من البطون المترهلة، وهي تنظر وتستنجد الكهنوت العربي المطبّع، وهي تشهد يوميا شظابا القنابل، وأطلال المنازل، وأشلاء الموتى، ونزيف الجرحى.

لن ندعو إلى تحنيط الرؤوس المتآمرة، وشق البطون التي تسمن على الخيانات، بل فقط سنهمس بدون مواربة في آذان من ينتظرون بلينكن بشغف للمساعدة في ترميم ماتهدم، ومساعدة من نكب، وتجميد من جرح.

إن زيارة هذا الأخير (بلينكن المظفر عند أنظمة التطبيع) تجمع للأسف، بل وتعبّر عن كل الأحزان والمهازل (منذ قيام هذا الكيان الصهيوني العنصري).هو أتى يلقيها في وجوهنا، كي ندرك ويدرك الشعب الفلسطيني أن طريقه طويل، وأن بعض النهايات تلغي بعض البدايات، وأن صحيح النهاية يستلزم تصحيح البداية. وهي بدون تلوين أو استهبال. قيام قيادة موحدة تفي على الأقل، بتوحيد الصف.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5