ads980-90 after header
الإشهار 1

قالت إنها تدعم مساعي جلالة الملك لإيجاد حلول تفاوضية بالشرق الأوسط: نقابة الصحافيين لم توقع على عريضة رفض زيارة كوشنير

الإشهار 2

نفت النقابة الوطنية للصحافة خبر توقيعها على عريضة أعدتها هيئات وطنية مناهضة للتطبيع بخصوص زيارة مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر وصهره للمغرب، وهي الزيارة المرتقب تنظيمها يوم 22 دجنبر الجاري.

وأكدت النقابة في بلاغ لها ليوم الخميس 17 دجنبر 2020، “أن هيئاتها ومؤسساتها المخولة لها قانونا التوقيع والتصريح، لم توقع على أية عريضة ولم تتم استشارتها في موضوعها” معتبرة أن إقحامها، “تزويرا وتدليسا لا يمكن السكوت عنه.”

واعتبر بلاغ النقابة أن “اللجوء إلى اجتزاء موقف النقابة، وممارسة أسلوب الهجوم الموجه أو التدليس بإسمها، لا يخدم في شيء منسوب التكاثف في هذه المرحلة  الحساسة التي يجب على المغاربة جماعة وأفراد استثمار إشعاعهم وتأثيرهم  داخل الهيئات الإقليمية والدولية بأسلوب ذكي ودبلوماسي لخدمة القضية المقدسة لدى الشعب المغربي، بعيدا عن كسل الفعل وبذخ اللغو.”

إلى ذلك، أوضحت النقابة أنها “تصرفت في موضوع قضيتنا الوطنية بروح المسؤولية التي يطوقها موقفها الراسخ في أن الأمر يتعلق بقضية مقدسة وتم طي الرأي فيها منذ سنة 1975، وكل القرارات التي تروم خدمتها مرحب بها.”

وأضافت إنه “حين عرفت هذه القضية منعرجها التاريخي بالتدخل الباسل والسلس لقواتنا المسلحة لتطهير بؤرة الكركرات، استشعرنا جسامة المسؤولية في مواجهة الحرب الإعلامية التي كانت مهيأة على بلدنا، واستخدمنا كل رصيدنا الإقليمي والدولي لمواجهتها، بل قرر المكتب التنفيذي عقد اجتماع طارئ له بجماعة المحبس القريبة من مخيمات تندوف يوم السبت 12 دجنبر الجاري، وذلك  لدحض سيل الأكاذيب التي وصلت إلى قاعات التحرير في كبريات وسائل الإعلام الدولية وشرع في استخدامها لضرب بلدنا.”

“بذات القدر من المسؤولية، يتابع البلاغ،  أصدرنا بلاغا حول اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، واعتبرنا بلاغ الديوان الملكي مرجعا في تقييد تفسير الخطوات التي اتخذها المغرب، وسجلنا دقة الخطوة المغربية في جعل قضية الصحراء بمرتبة القضية الفلسطينية، وأطلقنا سلسلة اتصالات مع الهيئات النقابية إقليميا ودوليا لشرح حقيقة القرار المغربي ومرتكزاته، ودحض خبث الربط بين اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء والتطبيع مع إسرائيل.”

وأشارت إلى أن موقفها من هذه التطورات “الهامة في قضية وحدتنا الترابية بالاعتراف الأمريكي بالسيادة الشاملة للمغرب على صحرائه هو ما تم الإعلان عنه بوضوح في بلاغنا الذي تم توزيعه على مختلف وسائل الإعلام”، وأنها “تدعم مساعي صاحب الجلالة لإيجاد حلول سلمية تفاوضية بالشرق الأوسط، تفضي لعودة الحق الفلسطيني في الدولة المستقلة وعودة اللاجئين وإحلال السلام.”

التزامات دولية للنقابة حالت دون التطبيع…

وأوضح البلاغ إلى أنه “بالنظر لالتزاماتها (النقابة) داخل هيآت إقليمية ودولية عبرت عن رفضها للتطبيع الإعلامي، ولأن النقابة الوطنية ملتزمة بالدفاع عن الصحفيين في مواجهة كل تنكيل وقتل، وفي مقدمتهم زملاؤنا في فلسطين، كان من الواحب التعبير عن الموقف من هذه القضية الإعلامية الصرفة، وذلك من خلال تمسك النقابة الوطنية للصحافة المغربية بموقفها من الممارسات العدوانية تجاه الفلسطينيين، وهو أمر لا علاقة له بالتزامات الدولة المغربية المترتبة عن الخطوات الأخيرة، وبالتالي فإننا نرفض إقحامنا فيما لم نعبر عن رفضه”، يؤكد بلاغ النقابة الوطنية للصحافة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5