ads980-90 after header
الإشهار 1

حينما اعتبر صاحب “الميليشيات” جلسة عمل برئاسة الملك “غير دستورية”: هكذا تهجم حامي الدين على المؤسسة الملكية (فيديو)

الإشهار 2

قبل عامين فقط، وخلال الحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية، تدخل قيادي العدالة والتنمية، صاحب “الميليشيات” موجها سهامه للضرب في المؤسسة الملكية، حينها، وجد في مناسبة جلسة عمل رأسها الملك ولم يحضرها رئيس الحكومة، مناسبة لتفجير غضبه وتهجماته على المؤسسة الملكية، واصفا الجلسة بـ”إشارة غير مطمئنة”، وفي تدخل تصاعد فيه صوت القيادي الإسلاموي بغير قليل من الصراخ الذي ألهب حماسة الحاضرين من قيادات وقواعد حزب الإخوان المسلمين المغاربة، وتصفيقاتهم “الحارة.”

قال عبد العالي حامي الدين حينها: “اليوم نحن أمام إشارات غير مطمئنة، لا يوجد أي أساس دستوري لهذه الممارسة في غياب رئيس الحكومة.” قاصدا بذلك جلسة عمل ترأسها جلالة الملك محمد السادس، تمت داخل القصر الملكي، مع وزير الداخلية ومع وزير المالية ومع مدير الجمارك ومع المدير العام للأمن الوطني ومع شخصية عسكرية.” وهو ما اعتبرها جلسة غير ذات أساس دستوري: “لكن بالنسبة إلي لا يوجد أي أساس دستوري لهذه الممارسة في غياب رئيس الحكومة الذي له فقط الحق في إعطاء التعليمات للوزراء وللمديرين، لا يوج أي أساس دستوري لهذه الممارسة….”

وقال حامي الدين، الذي اتهم امس الفيسبوكيين بالميليشيات، والذي لا زال متابعا في قضية مقتل الطالب اليساري بنعيسى آيت الجيد، والاشتباه به في كونه كان ضمن قيادات الميليشيات التي كانت تترصد الطلبة اليساريين في فاس، الكثير في هذا الفيديو الذي كان قد نشره موقع حزب العدالة والتنمية قبل أن يعمل على سحبه….


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5