ads980-90 after header
الإشهار 1

العدوان التركي على ليبيا: تقية عسكرية تركية للتهرب من الالتزامات الدولية

الإشهار 2

كشف المستشار العسكري للرئيس التركي عن استراتيجية عسكرية لا تخلو من تقية، وتضع بلد أردوغان في حل من أية اتفاقيات دولية بخصوص إرسال مقاتلين مرتزقة إلى ليبيا.

وحسب ما تداولته وسائل إعلام أوربية، يتعلق الأمر بتصريحات لعدنان تانريفدي، المستشار العسكري للرئيس التركي، طيب رجب أردوغان، الذي قال خلالها بضرورة قيام تركيا بتأسيس شركة عسكرية خاصة للمساعدة في تدريب الجنود الأجانب (المرتزقة)، مشيرا في ذات الآن إلى أنه يمكن إرسال المقاتلين المتعاقدين إلى ليبيا بموجب مذكرة التفاهم الموقعة مع حكومة الوفاق.

ويهدف هذا المسعى العسكري المتحايل إلى استبدال الجيش التركي بالمرتزقة من الإرهابيين حتى تتجنب تركيا كل احتمالات الصدام الخارجي مع دول العالم، أو حتى داخل البرلمان التركي.

وكانت تركيا قد عملت بالفعل بهذه الاستراتيجية، إذ سبق لها وأن تعاملت مع الشركة الروسية “فاجنر” المختصة في مجال التدريب العسكري، على الرغم من انتقاد أردوغان لها علنا في الآونة الأخيرة.

غير أن مستشاره العسكري أكد حاجة تركيا إلى شركة خاصة مماثلة للشركة الروسية؛ لتكون أداة جديدة بالسياسة الخارجية لتركيا، يمكن عبرها إرسال القوات إلى الخارج؛ بما يحعل تركيا في حل من أية اتفاقيات دولية بهذا الخصوص، وهو ما وصفه المستشار العسكري لأردوغان ب “الأمر المفيد لتركيا والبديل عن إرسال ضباط وجنود من الجيش التركي.”


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5