ads980-90 after header
الإشهار 1

اليوتيوبرز المغاربة… جهل وطمع وفضائح لا تنتهي…

مريم عبد المجيد بورداد

الإشهار 2

ما إن تلقي نظرة على تطبيق اليوتيوب حتى تقفز في وجهك ملايين المقاطع والعناوين الملفتة للنظر مزابل بالجملة وآسفة على المصطلح القاسي، وجدته أنسب ما يمكن إطلاقه على قد تصادفه باليوتيوب المغربي من تفاهة وجهل. بدءً من الروتين اليومي لربات البيوت المصونات إلى قصص الفنانين والفنانات وحروبهم الضروس ضد بعضهم كأننا شعب لم ينجب غير البذاءة… لماذا؟ هل لأن المال والحياة الكريمة غدت ضرورة ملحة؟ أم لأننا قوم يتبنى الفكر الميكيافييلي ويبرر كل وسائله الرخيصة ليبلغ غاياته الدنيوية الزائفة؟ أم لأن الفقر كفر؟ هل نفتقر للتربية والتقويم لأن مدارسنا تعاني عوزا مهولا للقيم والمبادئ منذ عقود؟ أم لأن التكنولوجيا الحديثة فضحت هوسنا المريض للشهرة والمال والسلطة دون قواعد ولا حواجز ولا رقابة؟ عندما تؤكد المعلومات أن بعض المداخيل الشهرية قد تصل ل 60000 درهم شهريا…

“ايوا يا المشاهدين” “هانتوما البنات” “اوووووف” “بات بات مك” أو تلك الجثث المصنعة ذات الوجوه المتشابهة والشفاه المنتفخة بإسهاب… حقا قمة القرف…. كيف لن تطمع ربة بيت بسيطة تأخذ مصروفها من زوج متوسط الدخل في مدخول قد ينقذ عائلتها من الهم ويهديها الترف والشهرة دون حساب وإن كان تبادل الشتائم مع حماتها على الملء…

حقا ضاع الحياء للأسف صارت كل معلومة “فضيحة” رأس مال مغرٍ جدا ومربح للغاية ليتسابق هؤلاء نحوها دون ضمير دون تقصٍ ولا منطق؛ ففي نظرهم كلما زاد حجم البالون زاد نفعه…

أسرار البيوت والأسر، جراح المنكوبين والمصابين، صراعات الشهرة، نزوات مرضى الجنس، البيدوفيليا، السادية، العلاقات الشاذة والمعقدة جدا، حتى المآسي والكوارث صارت مادة إعلامية دسمة تذر أرباح هائلة، وإن كانت محض بروباغاندات لا حقيقة فيها…. طريقتي، روتيني، وسيلتي، اختصاصي، توجهي، في غسل الأواني والحمام ومسح البلاط، حتى الأشياء الأكثر حميمية في الحياة الشخصية هتكوا عرضها واغتصبوا حرمتها فغدت بادية للعموم معروضة للعلن بوقاحة وقلة أدب منقطعة النظير… قبح سافر وتطاول مدان على كل الحرمات، على كل الرموز والمقدسات… ماذا نقدم لهذا المراهق اليافع الذي سيحمل الوطن غدا ؟ أي مُثلٍ هذه؟ أي تنمية؟ أي مشعل تقدمونه للصغار ليحملوه بعدنا؟ ألا يجب تقنين المجال وحصره، ومراقبة المحتويات الفارغة ومنع كل سلوك يجعلنا أضحوكة المجتمعات الرائدة في النهضة العلمية والرقمية؟ المغرب أرض العلماء والفقهاء لا نريده بؤرة للغوغاء والسفهاء… كفانا بالله… والله ينجيك من المشتاق إلى ذاق…


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5