ads980-90 after header
الإشهار 1

مطالب بفتح تحقيق حول “فضيحة كورنيش آسفي”

الإشهار 2

طالبت فعاليات حقوقية ومدنية بمدينة آسفي بفتح تحقيق حول ما أصبح يعرف ب”فضيحة كورنيش آسفي”، لمساءلة المسؤولين عنها.

إلى ذلك، اعتبر محمد الغلوسي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام أن “فضيحة كورنيش آسفي تحتاج إلى فتح تحقيق عاجل دون تماطل بهدف ربح الوقت ومساءلة كل المسوؤلين عنها ،فإذا استمر الفساد فإنه سيأتي على الأخضر واليابس والتكلفة ستكون باهضة.”

ويتعلق الأمر بمشروع الكورنيش الذي كلف إنجازه ما يزيد عن الملياري (2) و600 مائة درهم، لأجل خلق متنفس للمدينة وساكنتهان وأيضا لزوارها، وأيضا فضاء بيئيا يخفف عبء المدينة وفضائها من التلوث الذي يرهقها.

غير أن ما يتداوله اليوم المعنيون بالشأن المحلي للمدينة، من “مفاجأة” التي “كانت غير سارة”، كشفت عن أن وضعية الكورنيش تنبئ بأن “فسادا كبيرا جرى تحت الجسر وفوقه قبل أن يخرج إلى الوجود.”

وبحسب محمد الغلوسي المسؤول عن الجمعية المغربية لحماية المال العام، فإن وضعية مشروع الكورنيش “تسائل المسوؤلين عن هذا الورش وما إذا كانت هناك دراسات قبلية ومراقبة لجودة الأشغال، أم أن البعض مصاب بعمى المصلحة الفردية ضدا على شعارات الحكامة والشفافية.”

وتساءل ذات المسؤول الحقوقي “لمأفهم بعد كيف يفكر بعض المسؤولين في مصلحة هذا البلد، وكيف ينظرون إلى هذا المجتمع؟؟”

وكانت “فضيحة كورنيش آسفي” قد أخرجت الساكنة للاحتجاج على ما ما شاب المشروع من اختلالات وتجاوزات ذات صلة بالفساد، مؤكدين على ا”نه “لم يعد ممكنا ولا مقبولا أن يسكت على جشع وفساد بعض المسؤولين الذين ينظرون إلى المشاريع والصفقات العمومية آلية للاغتناء الفاحش على حساب المصالح العليا للوطن.”


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5