ads980-90 after header
الإشهار 1

إياب كأس محمد السادس: كلاسيكو عالمي ساخن في قلب الدار البيضاء

و م ع

الإشهار 2

لا حديث في الشارع البيضاوي هذه الأيام إلا عن مباراة إياب ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، التي ستجمع السبت المقبل بالمركب الرياضي محمد الخامس بين قطبي كرة القدم المغربية الرجاء والوداد، في كلاسيكو عربي قوي سيجرى على صفيح ساخن في الميدان وعلى المدرجات، مما سيضمن فرجة أكيدة سيستمتع بها الجمهور الرياضي في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج .

ويجمع المتتبعون الرياضيون على أن لقاء الاياب سيتميز بالكثير من الاثارة والتشويق، ذلك أن نتيجته النهائية ستكون مفتوحة على كل الاحتمالات، لكون لقاء الذهاب الذي انتهى بالتعادل الايجابي (1-1 ) يعطي تفوقا نسبيا للوداد باعتبار الهدف المسجل خارج الميدان، مما سيجبر فرق الرجاء على الاندفاع نحو شباك الخصم من اجل التهديف، في حين سيكون الوداد مدعوا للحفاظ على تفوقه النسبي إما بالحفاظ على نظافة شباكه أو تحقيق الفوز بأية نتيجة .

ويدخل فريق القلعة الخضراء هذه المواجهة الحاسمة في ظل متغيرات تقنية هامة شملت على الخصوص الاستغناء على خدمات المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون جراء توالي النتائج السلبية، وتعويضه بابن الفريق الاطار التقني المغربي جمال السلامي، الذي سيدخل تحديا كبيرا يتمثل في ارجاع الفريق الى سكة الانتصارات، والتي ستكون أولى حلقاتها التأهل الى دور الربع من بوابة الغريم التقليدي الوداد.

واستعداد للمواجهة الحارقة، فضل السلامي رفقة طاقمه المساعد المكون من يوسف السفري وهشام أبو شروان الدخول بالمجموعة الرجاوية في معسكر تدريبي مغلق ببوزنيقة، ابتداء من اليوم الخميس وإلى غاية السبت المقبل، موعد المباراة، علما ان هذه الاستعدادات ستشهد غياب كل من عمر بوطيب وعمر العرجون، بسبب الإصابة وعبد الاله حافيظي جراء فقدانه للتنافسية .

في حين فضل فريق الوداد التنقل الى مراكش لخوض معسكره الاعدادي بعيد عن الضغوطات، حيث أجرى مقابلة ودية مع فريق برميدس المصري انتهت بالتعادل السلبي (0-0)، وشكلت مناسبة أمام مدرب الوداد الصربي زوران مانولوفيتش لاقحام مجموعة من اللاعبين الاحتياطين الذين يمكن أن يزج بهم في هذه المباراة الحاسم في ظل افتقاد القلعة الحمراء لخدمات مجموعة من اللاعبين الرسميين في مقدمتهم رجل الوسط صلاح الدين السعيدي، والمهاجم أيمن الحسوني، بداعي الإصابة، علاوة على المدافع الايمن عبد اللطيف نصير ومتوسط الميدان يحيى جبران، بسبب العقوبة الانضباطية للاتحاد العربي .

بالمقابل، ينتظر أن يستعيد زوران مانولوفيتش خدمات ثلاثة لاعبين من العيار الثقيل، بعد عودتهم لاستئناف تداريبهم بشكل عادي علما أنهم غابوا في وقت سابق بسبب الإصابة، ويتعلق الأمر بكل من رجل الوسط المتألق وليد الكرتي والجناحين بديع أووك، وإسماعيل الحداد .

وفي انتظار إياب حارق يعد الجميع بالقوة والندية والإثارة، ينتظر المتتبعون بشوق معاينة فصل جديد من فصول التنافس الابدي بين جماهير الغريمين البيضاويين، حيث ستكون مدرجات المركب الرياضي محمد الخامس أو ملعب الرعب مسرحا لعرض آخر ابداعات مجموعات الالتراس، التي خطفت الانظار خلال لقاء الذهاب وجعلت المتتبعين العرب في حيرة من أمرهم امام جمالية الصورة وروعة الابداع الجماعي بل وسافرت بهم الى عوالم التشجيع الاحتفالي الاستثنائي التي لا يمكن مشاهدته الى في ملاعب البونبونيرا في الارجنتين وماراكانا في البرزايل والسان سيرو في ايطاليا .

ومع انطلاق العد العكسي للموعد الحاسم شرعت مجموعات الاتراس في تعبئة الأنصار وإعداد التيفوهات واللوحات التشكيلية و ما يرافق ذلك من أغاني حماسية ،غالبا ما تضفي جمالية على الديربي، الذي يعد بشهادة المراقبين من أقوى الديربيات العالمية، وأكثرها متابعة، وهو ما شكل فرصة أمام الاتحاد العربي لكرة القدم للترويج بشكل أكبر للمسابقة التي يشرف على تنظيمها.

والواقع أن هذا التنافس الشريف المنقطع النظير عربيا و افريقيا بين جماهير القلعتين الخضراء و الحمراء اضفى قيمة استثنائية على الدريبي البيضاوي في حلته العربية ،ذلك ان أجواءه الحماسية والدافئة عكست بما لا يدع مجالا للشك أن جماهير الفريقين كانت ولاتزال وستبقى علامة مسجلة على الصعيد العالمي، وهو ما ستعمل مجموعة قنوات ابو ظبي الرياضية مجددا على رصده من خلال تغطية استثنائية ستوظف فيها إمكانيات تكنولوجية ضخمة غير مسبوقة، لتعكس كل هذه القيمة وكل هذا التميز والذي يجعل من المملكة المغربية بالفعل بلدا استثنائيا .

تجدر الاشارة الى ان الاتحاد العربي لكرة القدم عين مؤخرا طاقما تحكيما لإدارة هذا اللقاء سيتكون من حكم الوسط محمود البنا، بمساعدة مواطنيه تحسين أبو السادات كمساعد أول، وأحمد حسام كمساعد ثاني، إلى جانب الحكم الرابع أمين عمر.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5