ads980-90 after header
الإشهار 1

مستشارة ترامب في المغرب: قفطان إيفانكا…!

أضواء ميديا - و م ع

الإشهار 2

لم تكن زيارة إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المغرب، زيارة عمل فقط، إنما تجاوزتها إلى لباس أيضا، بعدما أثارت الشابة الجميلة والأنيقة فضول المغاربة والمغربيات بإطلالتها وهي بالقفطان المغربي التقليدي، فضول انتشرت تعبيراته المختلفة والمتنوعة على مواقع التواصل الاجتماعي…

طيلة مقامها بالمغرب، أبهرت مستشارة الرئيس الأمريكي، إيفانكا ترامب، المتابعين لجديد عالم الموضة بأزياء من إبداع المصممة المغربية فضيلة الكادي، جعلتها تبدو بمظهر “بلدي” جديد يستمد رفعته من مهارة عريقة.

وعبرت السيدة الكادي، في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن “بالغ غبطتها” عندما اكتشفت زي مستشارة الرئيس الأمريكي، إيفانكا ترامب، عند حلولها أول أمس الأربعاء بمطار الرباط سلا في زيارة للمغرب تهم بالأساس الترويج لمبادرتها الخاصة بالتنمية الاقتصادية للنساء.

وخلال ظهورها الأول، ارتدت إيفانكا ترامب سترة كشمير رمادية، تستمد أناقتها ورفعتها من تصاميم تميز الصناعة التقليدية المغربية الغنية بتنوعها الثقافي والتاريخي.

وأوضحت فضيلة الكادي أنه “بعد أن بحثت المستشارة الأمريكية وفريقها عن أشهر المصممين بالمملكة، وقع اختيارها على موقعي الإلكتروني حيث قدمت عدة طلبيات.”

وأضافت، بابتسامة تعلو محياها، أنه إلى حد الآن لم تكشف إيفانكا ترامب النقاب إلا عن ثلاث بذلات، “ونحن متشوقون إلى رؤية الأزياء الأخرى”.

وإلى جانب السترة الرمادية على زي الجبادور، قدمت مستشارة الرئيس الأمريكي إلى سيدي قاسم، من أجل إطلاق حملة لدعم عملية تمليك أراضي السلاليات، مرتدية سترة قصيرة مرصعة بخيط أسود “الراندا”، إلى جانب حزام من نفس اللون يشهد على رفعة ذوق المجتمع المغربي.

وخلال لقاء إيفانكا ترامب مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أمس الخميس بالرباط، من أجل ترؤس حفل التوقيع على اتفاق للتعاون بين المملكة المغربية وهيئة تحدي الألفية، يتعلق بتنزيل مشروع حكامة العقار، ظهرت المستشارة الامريكية مرتدية قطعتين خضراوي اللون و”سلهاما” بتصاميم بيضاء وصفراء مرصعة بالأخضر وفق الطابع “البلدي” بتطريز يدوي.

وتسعى تصاميم فضيلة الكادي إلى تخطي الفضاء الزمني، تجتذب شتى النساء بدون استثناء وفي كافة مدن العالم، سواء بالرباط أو مراكش أو باريس أو لندن.

وتتيح إبداعات هذه المرأة المغربية، ذات الحمولة النضالية من أجل حرية المرأة واستقلاليتها، حرية في حركة الجسم الأنثوي وتزاوج بين الجمالية والراحة.

وأكدت المصممة فضيلة الكادي أنها ترغب من خلال هذه التصاميم في “صون مهارتنا التقليدية التي تعد تراثا وهوية يفخر بها كل المغاربة”.

واستطاعت فضيلة الكادي أن تزاوج بين المهارة المغربية وآخر صيحات الموضة الحديثة، من خلال أزياء أصيلة أبهرت عددا من الشخصيات الدولية من مختلف المشارب، من عالم الثقافة والسياسة والدبلوماسية والإعلام.

ومن خلال أزيائها الأصيلة المستمدة من تطريزات تميز الصناعة التقليدية المغربية، أصبحت فضيلة الكادي سفيرة لمهارة عريقة، حيث حظيت تصاميمها بإعجاب عدد من الشخصيات من قبيل الممثلة والمغنية الأمريكية باربرا ستريساند، والممثل والمخرج الفرنسي دانييل أوتوي، والممثلة الفرنسية الأمريكية أرييل دومباسل، ومنشطة التلفزة الفرنسية السويسرية مايتينا بيرابن، والصحفية الفرنسية اللبنانية ليا سلامي.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5