ads980-90 after header
الإشهار 1

أزمة في “أخبار اليوم”: اعتصام للعاملين للمطالبة بحقوقهم

الإشهار 2

قرر العاملون بشركة ميديا 21 الصادرة ليومية “أخبار اليوم” الاعتصام بمقر الصحيفة ليلة اليوم الثلاثاء/الأربعاء للمطالبة بصرف “نصف أجور شهر غشت وشهر شتنبر كاملا، إضافة إلى صرف ما بذمة ميديا 21 من حقوق المسوقين التجاريين من عمولات تتراكم شهرا تلو الآخر دون النظر الجاد فيها، والتعامل الجاد أيضا مع موضوع التغطية الصحية والاجتماعية.”

وأشار “إخبار” بالاعتصام موجه إلى مدير الشركة ونائبه، تحصلت “أضواء ميديا” على نسخة منه، إلى أن “الوضع المتدهور الذي تمر منه شركة ميديا 21، والذي يتأثر به كثيرا العاملون فيها ممن يشغلون مناصب صحافية وتقنية وإدارية وتدبيرية، أدى بشكل مباشر إلى الدفع بالطاقم للإجماع على مواصلة احتجاجهم التصعيدي بسبب عدم صرف أجورهم الشهرية.” أنه يحرص على عدم المس بالسير العادي للعمل اليومي بالجريدة.”

وأبرز بأن “تأخير تقديم المواد يوم الجمعة لعدد نهاية الأسبوع المنقضي، والمرتبط بمبيعات يومي السبت والأحد وليس بمبيعات يوم واحد -كان- فقط إشارة وجب التقاطها دالة على أننا لا لن نسعى إلى الإضرار بجريدتنا.”

وأوضح أن الطاقم “قدم إشارات احتجاجية واضحة لمن أوكلت لهم مهمة إدارة المؤسسة، تفيد بدون أدنى شك، أنه يحرص على السير العادي للعمل اليومي بالجريدة.”خلال خفض رواتب المستخدمين والصحافيين، بنسبة 20 في المائة، وتسريح كل من المسؤول التجاري والمكلف بالتوزيع، وإغلاق المكاتب الجهوية للجريدة،

للإشارة، كانت مصادر قد أوردت في وقت سابق، أن شركة ميديا 21 لمالكها توفيق بوعشرين المحكوم ب12 سنة على خلفية تهم الإتجار بالبشر والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والاعتداء الجنسي.. إلى أن الشركة كانت قد توصلت بدعم عمومي وصل إلى 200 مليون سنتيم وضع في حساب الشركة البنكي من قبل وزارة الاتصال، قبل أن يختفي المبلغ كليا من حساب الشركة، في الوقت الذي تواصل إدارة الشركة سياسة تقشفية عبر خفض رواتب المستخدمين والصحافيين، بنسبة 20 في المائة، وتسريح بعض المسؤولين التجاريين.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5