ads980-90 after header
الإشهار 1

التقارير ها هي، لم يتبق إلا اعتقال اللصوص والمبذرين وترتيب الجزاء

محمد كرميم البيهي

الإشهار 2

تقارير إدريس جطو قد سلطت على الذين أشعلوا النار في المال العام.. تقارير جطو الحارقة إذا ما أضيفت إليها تقارير عبد اللطيف الجواهري وتقارير لحليمي، ستقنع من لم يقتنع بعد بأن المغرب يقترب من السكتة الدماغية.

وزراء سابقون وحاليون متورطون في اختلاس المال العام بملايير الدراهم عن طريق النفخ في الفواتير وتزوير بعضها.

مدراء مؤسسات عمومية ومسؤولون عن وكالات وطنية بذروا أموالا كثيرة من دون حسيب ولا رقيب.

بعد الاطلاع على التفاصيل الواردة في طيات تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي يرأسه ادريس جطو، ومن قبله تقرير عبد اللطيف الجواهري، ثم مذكرات مندوبية لحليمي، تبين بالملموس، وبالأرقام من كان وراء فشل المشروع التنموي بل وفشل كل البرامج الإصلاحية وسرقة الميزانيات المخصصة لها.

ما العمل إذن؟

الناهبون والمبذرون واللصوص معروفون بأسمائهم وانتماءاتهم السياسية والقبلية، وأرقام جوازات سفرهم. لم يبق أمامنا إلا اعتقالهم وتقديمهم للعدالة قصد المساءلة والمحاكمة وترتيب الجزاء، طبعا مع الحرص على إرجاع جميع الأموال المسروقة إلى خزينة الدولة والحجز على جميع ممتلكات المتورطين.

في حال بدأت التأويلات والتحايل على ما جاء في التقارير الثلاثة، فإن المغرب سيعيش مرحلة صعبة من المستحيل التكهن بما ستنتهي إليه الأمور.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5