ads980-90 after header
الإشهار 1

دعونا لا نتكلم…!

مريم عبد المجيد بورداد

الإشهار 2

يومك سعيد يا وطني؛ أم أن السعادة فيك مقرونة بالصمت والغباء والسير كبهيمة الطاحونة صوب الاتجاه المرسوم لنا فقط؛ لا نحيد عنه طرفة عين… لنتحدث قليلا عن سلطة القانون والعدل و المساواة؛ ليس صحيحا أن القانون وضع ليخترق؛ القانون وضع ليطبق على الجميع كي يستطيع الضعيف العيش بسلام وكرامة داخل المجموعة، وكي يكبح أذى القوي وبطشه وجوره؛ وضع كي يعالج الكثير من أمراض المجتمع المعدية التي لا دواء لها غير الزجر والحرمان…

لكن القانون عندنا وضع بالظرف المغلق ليطبق على الشوارد فقط؛ لذلك لا حق لنا في تغيير الوجهة وإن كانت وجهة ضمير وإنصاف غير تلك المرسومة لنا بحذافيرها على المدى القريب والمتوسط والبعيد؛ وليس مطلوبا منا الفضول أبدا أو تمزيق حجاب اليمين واليسار لرؤية الحياة دون ضوء أخضر أو صفارة حكم أصم؛ كفيف؛ أبكم لم يسبق له يوما أن تكلم بغير إيماءة الانحناء والقبول…

هذا ما يحدث لكل خارج عن القانون.. ذلك القانون الفاسد جدا كلحم أكباش لم تتغذى على الطبيعة؛ اكتسبت الوزن والبهاء من الكلأ الحرام… إذن دعونا لا نتكلم أبدا عن الحقوق والواجبات داخل خريطة تهضم المشروع وتطبل للبشاعة تحرم اللسان نطق البيان و تمنع المنطق من التنفس خارج غلافها الجوي الخانق؛ غير وارد لدينا مبدإ تطبيق القانون على الجميع دون شاذ.. فالشاذ له حكم خاص جدا… شق علينا حقا أخذ موقف فنحن مع الحرية الجسدية؛ ولا أحد يملك جسدك ولا أنت تملك جسد أحد…

ونحن أيضا ضد القتل العمد والوأد وحرمان الآخر حق الحياة تحت أي سبب من الأسباب.. ثم نحن ضد استغلال النواقص في الإنسان لإلجامه إن تعارض صوته مع تلك المصلحة التي تصب في وادي هائج يذكر مسار طريقه مهما جف فيأخذ تحت صخر غضبه براءة وأمنية واحدة بسيطة لا تتعدى حياة الكرامة والسلام… واللعب دون خوف من الطوفان عشية هبوب عباب العاصفة المقيتة..

رغم كل ما سلف نحن لا نستوعب ما يدور بتلك الطاحونة الملعونة، لكننا نستوعب جيدا أنها تبتلع الأقلام والأحلام وتقسم نصفنا إلى ربع على الحدود تحت الشمس والمطر؛ خلف الآلات يجابه الفوز بالرغيف الشريف؛ وربع تائه بين المصابيح الحمراء والأسلحة البيضاء لا يفقه شيئا غير موسيقى الجرح التي يمارسها على ذراعيه في أوج نشوته المزعومة أو على سحنة ضحية كادحة ذنبها أنها تخرج قبل الفجر للشقاء…

أما نصفهم هم فيطل من شرفات البذخ على حياة اللوكس والهاي كلاس نصف يعيش المتعة في فنادقه الفاخرة؛ سياراته الفارهة؛ منازله الضخمة وصلاحياته الكثيرة. فأرصدته المثيرة تجعله على رأس هرم لقاعدة عريضة تقيه الوقوع على الأرض وتبقيه ما شاء في الفردوس الأعلى… ونبقى نحن بين النصفين تدبر لنا المكيدة لنسحق دون رحمة هناك. اللب يصير منا زيتا… والعصف يفتت ويطير هباء مع الريح حتى يغتني رب الطاحونة ويستريح…

عواشرك مبروكة يا وطني السعيد…


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5