ads980-90 after header
الإشهار 1

الجزائريون يخرجون في الجمعة 29 من الحراك

الإشهار 2

خرج الجزائريون في الجمعة 29 من الحراك حاملين شعارات مناوئة لما وصفوه بحكم العصابات منها “لا لحكم العصابات” ومطالبين بحكومة كفاءا،  ناعتين الحكومة الحالية بحكومة التزوير: “لا تحكي لي على التغيير.. بدوي آلة التزوير” و” العصابات ميحشموش وحنايا منحبسوش”.

كما وقفت المسيرة عند مقرات حزبي الارندي والافلان والتنسيقية الوطنية لدعم بوتفليقية مرددين شعارات ” كليتو لبلاد يا العصابات”و “مكانش انتخابات يا العصابات”، مشيرين بأصابع الاتهام إلى العصابات المحلية التي لم يطلها المنجل حتى الآن ” العصابة هي هي.. العصابة المحلية.”

إلى ذلك جاب المئات من “الحراكيين” شوارع مدينة سيدي بلعباس للجمعة ال 29 تواليا وسط إصرار كبير منهم على وضع خيار الذهاب إلى الرئاسيات على الهامش، في ظل بقاء عدد من رموز ما بات يصطلح عليه بالعصابة وهم يزاولون مهامهم إلى حد اليوم ما عكسته تلك الهتافات القائلة:” : “ما كانش انتخابات مع العصابات”.

وكان الداعون للذهاب إلى انتخابات رئاسية قبيل نهاية السنة الجارية على منصات التواصل الاجتماعي قد نالوا بدورهم اليوم حقهم من الانتقاد ما جسده المتظاهرون في ذلك الشعار القائل:” اسمعي يا ذبابة هكذا وصاني بابا ما نفوطيش مع العصابة الله الله الله” ، في الوقت الذي ردد فيه هؤلاء شعار “اسمع يا القايد دولة مدنية اسمع يا القايد ماشي عسكرية”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5