ads980-90 after header
الإشهار 1

أنس الدكالي

الإشهار 2

بدا أن الوزير “المراهق”، كما يبدو لبعض مناضليه أن يصفون به، أنس الدكالي، وبعد أن وضعت “الهاكا” شكايته ضد الإعلامي عمورة في سلة المهملات، سيجد نفسه مهملا خلال الأيام القليلة القادمة، بالتوازي مع ترقب التعديل الحكومي الرامي إلى البحث عن الكفاءات…

وربما “لم يحض الوزير راسو” من زوبعة افتعلها بغباء بدا شديدا، وهو يتعمد رفع شكاية ضد “احظ راسك” الذي تبثه القناة الإذاعية الوطنية، وينشطه الإعلامي عمورة.

هذه وغيرها من أسباب الفساد الذي استشرى داخل قطاعه الوزاري الحيوي، كانت كافية لوضع الدكالي خارج الأضواء، بل إن الاتهامات الموجهة إليه جاءت حتى من  مناضلين وأطر حزبية من داخل حزبه، التقدم والاشتراكية، التي طالبت بالمحاسبة إعمالا لقوانين البلاد التي تنص على ربط المسؤولية بالمحاسبة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5