ads980-90 after header
الإشهار 1

عزيز حميد: الى ما قدرنا على الحمار نقدرو على البردعة

عزيز حميد

الإشهار 2

اللغة لم تكن في أي يوم من الأيام مشكلة معزولة عن منظومة تربوية مأزومة. كما ان المنظومة التربوية لا تعاني ازمتها بمعزل عن منظومة سياسية تحتقر العنصر البشري، وتعمل ما وسعها الأمر لتدجينه وتهجينه.

من ضمن الموقعين على بيان تأسيس الجبهة، من توغلوا في الجسم التعليمي بسكاكين التأزيم والتبخيس.. ولم يقدموا خلال مسارهم في تحمل المسؤولية الا المزيد من القرارات التي بهدلت القطاع، وسفهت دوره كقاطرة حقيقية للتنمية. ان على مستوى البرامج والمناهج، او على مستوى الحالة النفسية والاجتماعية للعاملين به. والواضح ان التركيز على اللغة (على أهميتها)، هو محاولة بئيسة للتغطية على اختلالات القانون الاطار، من قبيل المجانية والخصخصة والتوجهات العامة الموغلة في منهجية التلقين على حساب الابداع والابتكار والحس النقدي…

آلمني جدا ان يصطف شيخ الحقوقيين الذي ظل أيقونة النضال الديمقراطي، الى جانب أحد أبرز شيوخ المنهج التكفيري، ليس لأن القضية لا تستحق، لكن لكونها مناورة تحاول الالتفاف على الجوهر. وليس الجوهر الا ما كنا نحلم وننادي به من زمان(التعليم حق وليس امتيازا).ويمكن هنا ان نطرح سؤالا على الموقعين. هل يمكن ان تتحول مبادرتهم الى جبهة وطنية للدفاع عن المدرسة العمومية في مواجهة مافيا التعليم. وان تقدم رؤية واحدة موحدة ومتكاملة لهذا القطاع الذي أصبح محط تجاذبات سياسية وايديولوجية تخريبية.

ثم ما موقع اللغة الأمازيغية من مبادرتهم، رغم ان دسترتها تعني بالضرورة أهليتها وانتماءها الوطني، أسوة باختها العربية. أما اللغات الاجنبية فتلك حكاية اخرى، نطمح بالتأكيد الى تعلمها لا الى التعلم بها. ومع ذلك اسألوا بعض الموقعين ان كانوا صادقين، أين يدرس أبناؤهم ، وبأية لغة يتعلمون. ولكي نصدقهم تكفي منهم اشارة، أن يقولوا الحقيقة كاملة للمغاربة، وان يسحبوا أبناءهم من البعثات الأجنبية والمدارس الخاصة. ثم ينسحبون من المجلس الأعلى للتربية والتكوين، المنوط به اعداد الرؤى والاستراتيجيات. أم ترى ان مكافآته وتعويضاته المالية حلال، وما يأتي منه من مخرجات وتوصيات حرام.

افعلوا…والا فسنقول مع المغاربة… ما قدرتو على الحمار قدرتو على البردعة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5