ads980-90 after header
الإشهار 1

تأسف بعدما “أطلق الرصاصة”: العسري لم يع خطورة التدوينة، والحزب لم يتبرأ…!

الإشهار 2

قال المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، علي العسري، إنه تم تأويل خاطئ لتدوينته حول السائحات البلجيكيات، حسب ما أفاده بلاغ له اليوم  مكتوب بالفرنسية.

ورغم أنه لم يعمل على سحب تدوينته، في شكل تأكيد لمضامينها، قال بلاغ العسري إنه يرفض “أي تحريف لما كتبَ “خصوصا كل تلميح للتحريض على العنف أو الكراهية البعيدين عن قناعاتي الشخصية والمبادئ التي أؤمن بها”.

ورغم وضوح مضامين تدوينتيه اللتان شككتا في طبيعة عمل المتطوعات البلجيكيات، إلا أن مستشار البيجيدي أصر على أن يشير إلى رفضه لما قال إنه “تأويل خاطئ لما كتبت، وأتأسف بشدة لأي ضرر أو إزعاج تسببت فيه هذه التفسيرات”.

من جهته، النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، تذرع ب”حرية التعبير حينما أكد على أن “حرية التعبير عندنا في حزب العدالة والتنمية مصانة ومحترمة إلى درجة “التقديس.

وشدد العمراني، في تصريح أدلى به لموقع “تل كيل بالفرنسي”K حسب ما نشره موقع البيجيدي، على أنه “لا يتصور وضع حد لهذا الحق، كما لا يقبل انتهاكه من قبل أي شخص كائنا من كان، ولو بلغت درجة الإساءة ممن يمارس حرية التعبير ما بلغت”.

ونأى بنفسه عن تدوينة أخيه في الحزب، المستشار البرلماني علي العسري، بالقول إنها لا تلزم الحزب.

كما برر الموقف بالقول أن “المشتغل في الحقل السياسي ومنهم البرلمانيون، تَسعُه الأدوات والوسائل المتاحة للفاعلين السياسيين”، مردفا “وله أن يفعلها إذا ما لاحظ اختلالا يدعو لذلك، ومن ذلك كما في هذه النازلة مساءلة الوزراء المعنيين أو حتى رئيس الحكومة”.

وخلص نائب الأمين العام لحزب “المصباح”، إلى أن “تدوينة العسري بما عليها لا تحمل مطلقا أي مظنّة اتهام بالإرهاب”، مؤكدا أن “على من يريد الاصطياد في الماء العكر اليوم ويجعل من ذلك منهجه الثابت في مواجهة الحزب وقيادييه أن يعلم أننا لن نرد على التفاهات، لأنه ببساطة “نفي العيب عمن لا يجوز فيه العيب عيب”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5