ads980-90 after header
الإشهار 1

عن المشروع التنموي الذي ستخطط له اللجنة الوطنية

محمد كرميم البيهي

الإشهار 2

المشروع التنموي الذي بلغ مداه، لم يكتب له النجاح باعتراف أعلى سلطة في البلاد. إصلاح التعليم هو أيضا لم يكتب له النجاح، محاربة الأمية لم يكتب لها النجاح، إصلاح الصحة لم يكتب له النجاح، الإصلاح الزراعي لم يكتب له النجاح، تطوير الاقتصاد الوطني لم يكتب له النجاح، القضاء على الفقر لم يكتب له النجاح، آخرها…. المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لم يكتب لها النجاح، هذه هي الصعوبات الحقيقية التي ستواجهها اللجنة الوطنية المرتقب تعيينها من طرف ملك البلاد. لأن المشروع التنموي البديل لا بد أن يراعي الفوارق الطبقية المهولة جراء بعض الأجور الخيالية والتعويضات اللاقانونية ورواتب التقاعد الغير مشروعة، وانزلاق الطبقة المتوسطة إلى القرب من عتبة الفقر بسبب ارتفاع الأسعار وتجميد الأجور.

لابد أن يراعي أيضا الفوارق المجالية التي لا تعيرها السياسات العمومية أي اهتمام. الحياة المعيشية في المدن ليست هي نفسها في البوادي. سكان السهول ليسوا هم سكان المناطق الجبلية ولا سكان الواحات… حاجيات السكان تختلف من منطقة إلى منطقة. في السكن، في التطبيب، في التمدرس، في التنقل، في توفير الماء الشروب، بل حتى في توفير الخبز.

لذلك، فالمشروع التنموي البديل الناجح هو الذي ينطلق من دراسة جغرافية لساكنة المغرب، ومنها يحدد الحاجيات، سواء الموحدة أو المختلفة، وذلك بهدف ضمان تماثل الحقوق لكافة الشعب المغربي في إطار التوزيع العادل للثروة.

وحيث أن الملك محمد السادس دعا أعضاء اللجنة أن يتحلوا بالشجاعة والجرأة في قول الحقيقة حتى ولو كانت مؤلمة، فلا بد أن ننتظر من تقريرها الذي سيرفع الى الملك، أن يتضمن الكثير من الحقائق الغائبة عن المغاربة والتي ستدفع بالمشروع التنموي البديل نحو النجاح والصلاح، منها مثلا: لماذا لا يستفيد جميع المغاربة من نفس الإمكانيات المتوافر في البلاد؟ من المسؤول على نزيف المالية العامة؟ من هم الأفراد أو الجماعات التي تتاجر في المخدرات وأين تذهب العائدات؟ من هم الأفراد أو الجماعات التي تهرب خيرات البلاد إلى خارج الحدود؟ وكيف السبيل لإرجاع الأموال المهربة؟ كيف السبيل لاسترجاع الأموال المسروقة من الصناديق CMR و CNSS و CDG….. إلخ..؟؟ من هم الأفراد أو المؤسسات التي تتهرب من الضرائب؟ وبكم يقدر الباقي استخلاصه من الضرائب؟ من هي الجهات التي تمانع في فرض الضريبة عل الثروة؟ كيف ستتم محاسبة المسؤولين عن ميزانيات البرامج الإصلاحية المسروقة ؟ في التعليم وفي التكوين المهني وفي الصحة في الفلاحة؟ كيف يمكن محاسبة رؤساء الجامعات بالتعليم العالي عن أوجه الصرف للملايير سنويا؟ من المسؤول عن تبذير جامعة كرة القدم لملايير السنتيمات سنويا من دون فائدة؟ كيف يمكن تحصين الموارد المالية لتقوية مالية خزينة الدولة؟ كيف يمكن ترشيد السياسات العمومية عن طريق الديمقراطية التشاركية؟

هذه بعض النتف التي ننتظر أن ترد في مقدمة تقرير اللجنة الوطنية الذي سيرفع إلى جلالة الملك للاعتماد عليه في صياغة تصور واضح للإقلاع الشامل كما سماه الملك في خطابه الأخير.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5