ads980-90 after header
الإشهار 1

المغرب من بين المستهدفين: “فيسبوك” يكشف عن حملات سرية

الإشهار 2

كشف موقع “فيسبوك”، الخميس، عن دليل طالما أرق خبراء الأمن القومي و”االسيبراني”، يتعلق بوجود أشخاص مرتبطين بالحكومة السعودية يشنون حملات سرية على موقعي “فيسبوك” و”إنستجرام” في محاولة لتعزيز الدعم للمملكة ومهاجمة أعدائها، فيما المستهدفون من الحملة جماهير واسعة من بعض دول منطقة مينا، من ضمنها المغرب.

وأشار إلى أن الصفحات التي تنشر معظمها باللغة العربية تركز بشكل أساسي على “قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر والمغرب وفلسطين ولبنان والأردن”.

وتم حذف “فيسبوك” 217 حسابا، و144 صفحة و5 مجموعات على “فيسبوك” و31 حسابا على “إنستجرام” كانت جزءا من الشبكة.

ونقل تقرير الشبكة الأمريكية عن جليشر، قوله: “إننا نحذف هذه الصفحات والمجموعات والحسابات بناءً على سلوكهم، وليس المحتوى الذي نشروه”.

وكشفت “سي إن إن” أن “فيسبوك” أعلنت حذف شبكة منفصلة غير مرتبطة من الحسابات تنفذ من الإمارات العربية المتحدة ومصر. كان للصفحات في تلك الشبكة ما يقرب من 14 مليون متابع وأنفقت 167 ألف دولار على الإعلانات “فيسبوك”.

وبحسب تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، فإن إعلان يوم الخميس الماضي، هو أول كشف علني لموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن عثوره وحذف حملة تأثير سرية مرتبطة بالحكومة السعودية.

وأضاف التقرير، أن “الأشخاص الذين يقفون وراء الحملة – الذين لم يذكر “فيسبوك” اسمهم لكنه قال إنهم مرتبطون بالحكومة السعودية – أداروا عملية موسعة تضمنت مئات من صفحات وحسابات فيسبوك”.

وقال “فيسبوك”، وفقا لتقرير الشبكة الأمريكية، فإنهم اختلقوا شخصيات وهمية، وكانوا يتمتعون بموارد جيدة، حيث أنفقوا أكثر من 100 ألف دولار على الإعلانات على “فيسبوك” و”إنستجرام”، وأن الصفحات المشاركة في الحملة ضمت أكثر من مليون متابع.

وأكد، أنه كان للصفحات أكثر من مليون متابع، ولكن كما هو الحال دائما في أي عملية مثل هذه، من غير الواضح عدد هؤلاء المتابعين الذين كانوا حقيقيين وعددهم مزيف، أو تم شراؤهم في محاولة لجعل الصفحات تبدو شرعية.

ونقلت “سي إن إن” عن رئيس سياسة الأمن السيبراني على “فيسبوك”، ناثانيل جليشر، قوله: “لقد تبادلنا المعلومات حول النتائج التي توصلنا إليها مع إنفاذ القانون، وشركاء الصناعة وصانعي السياسات”.

وأكدت الشبكة الأمريكية، أنها تواصلت مع الحكومة السعودية للتعليق على الموضوع، لكن لم يتسن الحصول على إجابات من المسؤولين.

وبحسب “سي إن إن”، فإنه على مدار العامين الماضيين، عيّن “فيسبوك” موظفين لديهم خلفيات في مجالات مثل الاستخبارات وإنفاذ القانون والصحافة ليكونوا جزءا من فريق يكتشف ويغلق الحملات المنسقة على المنصة، بما في ذلك بعض المعلومات المضللة المنتشرة والمتصلة بالدول الوطنية.

وذكرت، أن جليشر كتب قائلا: “نحن نعمل باستمرار على اكتشاف هذا النوع من النشاط وإيقافه، لأننا لا نريد استخدام خدماتنا للتلاعب بالناس. إننا نزيل هذه الصفحات والمجموعات والحسابات استنادا إلى سلوكهم وليس المحتوى الذي نشروه. وأمكن لمحققي تهديدات الشركة الوصول إلى معلومات مثل عناوين “آي بي” وعناوين البريد الإلكتروني والمؤشرات الأخرى التي يستخدمونها لتحديد من يقف وراء شبكة من الحسابات ومن أين يعملون.

وأشار إلى أن “بعض الصفحات السعودية، مثّلت مواقع إخبارية محلية تستهدف أشخاصا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ وتم تشغيل حسابات أخرى باستخدام أشخاص يبدون كسكان محليين من البلدان في تلك المناطق. نشرت شبكة الصفحات والحسابات حول خطة الإصلاح الاجتماعي والاقتصادي التي أعدها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ودوّنت ما وصفته بأنه نجاح للقوات المسلحة السعودية في اليمن، وشاركت في كثير من الأحيان في انتقاد الدول المجاورة بما في ذلك إيران وقطر وتركيا، وشككت في مصداقية شبكة الجزيرة الإخبارية ومنظمة العفو الدولية”.

ونقلت شبكة “سي إن إن”، عن شركة “فيسبوك” قولها، إن التقارير الأخيرة من موقع التحقيق “بلينكات” ساعدت الشركة على تحديد الصفحات التي تم حذفها.

وقال “فيسبوك”، بحسب التقرير، إن الصفحات تدار من اثنتين من شركات التسويق في الإمارات العربية المتحدة ومصر، وتستهدف الجماهير في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتواصلت “سي إن إن” مع الشركة الإماراتية المزعوم تورطها. ولم يتم العثور على معلومات الاتصال بالشركة المصرية.

وفي ختام التقرير، أكد جليشر، أن الصفحات تحدثت حول “الدعم للجماعات الإرهابية من قطر وتركيا ونشاط إيران في اليمن والنزاع في ليبيا ونجاح التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن واستقلال أرض الصومال”.

المصدر

https://edition.cnn.com/2019/08/01/tech/facebook-saudi-arabia-pages-removed/index.html


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5