ads980-90 after header
الإشهار 1

إدمين: تعديل حكومي في الأفق القريب، والبيجيدي يفتقر للكفاءات

الإشهار 2

في قراءة لبعض ما جاء في مضامين الخطاب الملكي بمناسبة الذكر الـ 20 لعيد العرش، أمس الإثنين، توقع الباحث في العلوم السياسية، أن يحدث تعديل حكومي أواخر هذا الصيف.

واستدل الباحث بفقرة وردت في الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس مساء أمس الإثنين، قال إنها تضمنت دعوته لرئيس الحكومة بتعديل حكومي في أفق الدخول (السياسي) المقبل.

إلى ذلك، اعتبر الباحث بأن العثماني بصفته رئيسا للحكومة “يوجد في وضع لا يحسد عليه”، مشيرا بأن “برغماتية سعد الدين العثماني، ستصطدم بالواقع وتعيش أكبر إذلال في تاريخ الحكومات المغربية.”

في هذا السياق، أكد الباحث على أن حزب العدالة والتنمية “يفتقر للأطر والكفاءات، خاصة منها ذات الصلة بالمشاريع والنموذج التنموي والرهانات الاستراتيجية الواردة في خطاب الملك، ما سيجعله يقنع ببعض الحقائب العادية، والتخلي عن الحقائب المهيكلة للمرحلة الجديدة وفق تعبير الخطاب.”

وأوضح إدمين “ربط الملك التعديل الحكومي، بمدة زمنية محددة، وهي قبل الجمعة الثانية من شهر أكتوبر، وهي المناسبة التي يفتتح فيها الملك البرلمان، وتعتبر الدخول السياسي والاجتماعي بالمغرب.”

وتابع: “ان رهن رئيس الحكومة بهذه المدة، ستدفع الاحزاب السياسية الاخرى ان ترفع من مطالبها بالحقائب الوزارية، مما يعني تقليص عدد الحقائب المخصصة لحزب العدالة والتنمية.”

واستخلص الباحث في قراءته (السريعة) كما أورد في تدوينة له على جداره بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “سيستفيد غريما العدالة والتنمية داخل الحكومة من حصة كبيرة في الحكومة المقبلة، وهما الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار.”

وبهذا الخصوص أوضح الباحث “فالاتحاد الاشتراكي، توجد “يد ناعمة” تحاول إعادة توزيع تموقعه داخل المشهد السياسي، من خلال تعيين عدد من اطره داخل مؤسسات الدولة والمؤسسات العمومية. أما التجمع الوطني للأحرار فلا يجد أي حرج بأن تصبغ بألوانه عدد من الأطر التكنوقراطية.”


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5