ads980-90 after header
الإشهار 1

هذا ما أصاب ميركيل في باريس

DW عربية

الإشهار 2

باتت كل حركة أو نفس للمستشارة أنجيلا ميركل تخضع لتكهنات مختلفة بعد تعرضها لنوبات ارتجاف في عدة مناسبات مؤخراً. الجديد في حالة ميركل أنها أصيبت بضيق في التنفس أثناء إلقائها كلمة في باريس. فكيف فسر المتحدث باسمها ذلك؟

قدم المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أمس الاثنين 15 يوليوز 2019 تفسيراً لحالة ضيق النفس (انقطاع التنفس) التي تعرضت لها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عند إلقاء كلمتها في العاصمة الفرنسية باريس يوم أول أمس، الأحد.

وقال زايبرت في برلين إن “المستشارة الألمانية صعدت الدرج بسرعة فائقة للغاية من أجل الوصول في الوقت المناسب للصحفيين المنتظرين، وألقت بعد ذلك مباشرة كلمتها”.

وتابع زايبرت :”ليس هناك أي شيء مهم من الأساس للإعلان عنه في هذا الشأن، ولا داعي لإطلاق التكهنات”.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  تحدثت يوم الأحد في قصر ملكي بالعاصمة الفرنسية أمام صحفيين عن حضورها للعرض العسكري بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الفرنسي، وأشادت بدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لها لحضور العرض، وقالت إنها ترى في ذلك “لفتة عظيمة في اتجاه سياسة الدفاع الأوروبية”، وأكدت أنها تشرفت بمشاركة ألمان في العرض.

وأثناء البيان القصير الذي ألقته المستشارة في الدور الأول بالمبنى التاريخي الذي يعود للقرن الثامن عشر كانت ميركل تتنفس بصعوبة. وكانت ميركل في عجلة من أمرها لأنها أرادت أيضاً التوجه لتناول الغداء بعد ذلك مباشرة تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي.

يشار إلى أن التكهنات تدور منذ أسابيع حول الحالة الصحية للمستشارة الألمانية، بعدما أصيبت بنوبات ارتجاف قوية أثناء الوقوف عند استقبال رؤساء دول وحكومات. بيد أن ميركل أتمت وللمرة الأولى استقبال رئيسة الوزراء الدنماركية، ميته فريدريكسن، بمراسم عسكرية، وهي جالسة.

وأثناء أداء العرض العسكري في باريس أمس، والذي اضطرت ميركل خلاله للوقوف لفترة طويلة، لم يظهر عليها أي ارتجاف.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5