ads980-90 after header
الإشهار 1

المدرب الوطني

الإشهار 2

قد يكون عموتة، او الزاكي، أوالطاوسي… لا يهم، الأهم أن سمعة المدرب الوطني والاعتراف، على الأقل في مجال المستديرة، بالكفاءة الوطنية، عاد  إلى الأضواء، بعدما شحذت السيوف والأقلام المأجورة والإعداد الإعلامي الممنهج والمهيأ له في الكواليس خلال فترة طائشة من الزمن الرياضي المغربي، لتمرغه في الوحل…

أو كما يقولون، رب ضارة نافعة، فالاعتراف بالكفاءات الوطنية، على قلتها واجبة ولا يمكن التنكر لها وللأرقام التي حققتها على مستوى الإنجازات، وليس آخرها الإنجاز الذي حققه الناخب السابق للفريق الوطني، بادو الزاكي بالوصول مع الأسود إلى المباراة النهائية لكأس أفريقيا المنظمة في تونس عام 2004، ما لم يقدر على إنجازه مدربون أجانب تعاقبوا على المنتخب، قبل الزاكي وبعده من تحقيقه، وهي إشارة أخرى ترجح كفة الرهان على المدرب الوطني.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5