ads980-90 after header
الإشهار 1

اليوتوبرز المغربي وصناعة الرداءة

هشام زهدالي

الإشهار 2

سائحا بين شعاب تطبيق”يوتيوب”، تحملك مي نعيمة ولالة فتيحة وآخرون وأخريات على الوقوف مكرها، ولو لبرهة، في أقفاص قنواتهن وقنواتهم. تحتجز ما شاء لك الله في حضرة ما ينسجون من رداءة، لتغادر وكلك توجس مما تخبئه لك سفريتك الرقمية.

هكذا تخال نفسك داخل سوق شعبي تتعالى فيه أصوات الباعة في حملة إشهار لبضاعة بائرة حين يجرك النقر إلى حيث يتم تصنيع محتويات إعلانية وإعلامية رديئة ومبتذلة.

في تجاهل تام لذوق ورغبة المتتبع والمشاهد، يتم إنتاج محتويات أقل ما يمكن أن توصف به أنها لا ترقى إلى مستوى الاستهلاك وتثير الاشمئزاز ولا تقدم أية قيمة مضافة قد تسهم في ترقية الأذواق والرفع من المستوى المعرفي والفكري للمتتبع، ولاتحتاج إلى رزمانة تسول الدعوات للاشتراك في قنوات المتطفلين والضغط على جرس التنبيه.

الأكيد أن أي محتوى رقمي لا يحمل بين طياته رسالة، ولا يسهم في صناعة رأي عام وازن، أو على الأقل لا يقدم خدمة تنويرية هادفة، يبقى فضاء تصريفه هو مكب النفايات.

فأية قيمة يمكن أن يضيفها فيديو يتداول على النت، يتحدث عن يوميات امرأة بمطبخ بيتها تشرح من خلاله طريقة قليها للسردين ،وإعداد الحريرة، أو طريقة تسريح شعرها وتوضيب أغراض غرفة نومها..

فمن فضلكم كفى استهتارا وعبثا بعقولنا ومشاعرنا.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5