ads980-90 after header
الإشهار 1

أساتذة التعاقد

الإشهار 2

أساتذة التعاقد يسرقون هذه الأيام أضواء المشهد العام، ما وضعهم تحت الأضواء.

ومنذ مسيرة 20 فبراير الماضي، وحتى قبلها، لا زال “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، مثلما يصرون على تسمية وضعيتهم “المقلقة”، على رفع شعار “الكرامة” و”لا للعبودية” التي أرادت قوانين أن تضعهم في قمقمها، وأيضا تضعهم في معمعة عمل يصر على أن يمر تحت إيقاع الضغوط النفسية والاجتماعية والقلق اليومي المتزايد،.

تم وضع قانون مجحف في حقهم كأساتذة يفرق بينهم وبين باقي زملائهم في القطاع، بينما مطلبهم الأساسي هو “الإدماج” ويرفضون “التعاقد” الذي كانوا مجبرين على توقيعه لا مخيرين، مثلما صرح مسؤول في تنسيقيتهم الوطنية ل”أضواء ميديا”.

بحت حناجرهم وهم يطالبون، ولا زالوا، بإسقاط هذا النظام التعاقدي، فيما أصبح شعارهم المركزي، /الهاشتاغ “الإدماج أو البلوكاج”، الذي لا زال يلقى تجاوبا كبيرا على الشبكات الاجتماعية مثلما يلقى حراكهم في الشارع، تفهم الأسر والتلاميذ والأولياء على السواء، إلا تفهم حكومة العثماني، على الأقل، لحدود الآن، عدا ما وجدته من تفنن في التدخلات الأمنية العنيفة، البلاد في غنى عنها..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5