ads980-90 after header
الإشهار 1

زوجها الأول انتحاري، والثاني قضى إثر قصف جوي: بلجيكا تطرد المغربية مليكة العرود

الإشهار 2

قررت السلطات البلجيكية أول أمس السبت، طرد المغربية مليكة أرملة منفذ عملية اغتيال القائد العسكري الأفغاني السابق، أحمد شاه مسعود عام 2001، عبد الستار دحمان.

وكان قد حكم على مليكة العرود الملقبة بـ “الأرملة السوداء”، و"أم عبيدة" بالسجن ثماني سنوات في بلجيكا بتهمة تهجير شباب إلى أفغانستان للقتال في صفوف تنظيم القاعدة.

وكان الزوج الأول للعرود قد فجر نفسه خلال العملية التي أودت بحياة زعيم حلف الشمال الأفغاني أحمد شاه مسعود، قبل يومين فقط من تفجيرات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، بينما قضى زوجها الثاني الذي ارتبطت به بعد ذلك في قصف جوي سنة 2012 بأفغانستان.

وقبل أن تعتقل مليكة العرود ضمن مجموعة من 14 شخصًا في بروكسل في دجنبر 2008، كانت تكتب باسم مستعار “أم عبيدة” على الإنترنت، وتستعين بجهاز كومبيوتر شخصي تدير من خلاله موقعًا إلكترونيًا يبث بيانات تنظيم “القاعدة” وفروعه حول العالم..

ويعتمد وزير الدولة البلجيكي للهجرة ثيو فرانكين على تعديل التشريع، الذي دخل حيز التنفيذ في مايو 2017، لتسهيل ترحيل المجرمين أو "الأشخاص الذين كان من الممكن أن يثبتوا سلوكًا خطيرًا من شأنه أن يشكل خطرًا على الأمن القومي"، فيما تم تأجيلترحيل 195 شخصًا منذ ذلك الحين، فإن العرود تسعى إلى تفادي عملية ترحيلها إلى المغرب، عبر باب طلب اللجوء السياسي في بلجيكا.

يذكر، أن العرود تقيم في مركز في مدينة بروج البلجيكية، .ولأجل تجنب الطرد نفذت مليكة إجراء عاجلا أمام مجلس نزاعات الأجانب مدعية في تهمتها للمغرب، أن حياتها مهددة بخطر بالتعذيب والمعاملة اللا إنسانية والمهينة ، إن تم ترحيلها.

يفي هذا السياق، أكد مجلس نزاعات الأجانب، أنه لا يمكنه التعامل مع طلبها، طالما أن طلب اللجوء الخاص بها مستمر، فقط عندما يتم رفضها- وهو الأمر المحتمل- حينها ستتمكن من التدخل والتعامل مع طلبها.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5